دينى رياضى ثقافى.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الإخوان لا يريدون إلا الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
man100
Admin


عدد الرسائل : 831
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 15/05/2007

مُساهمةموضوع: الإخوان لا يريدون إلا الإسلام   الأحد أغسطس 05, 2007 6:45 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

من نحن

نحن أخوة في الإسلام .. ورفقاء لمن يرغب، على درب الإخوان ... نجتهد في أن نجمع خبرات أساتذة كرام ، وعصارة فكر أساتذة فضلاء ، وإنتاج مؤسسات في خدمة الدعوة المباركة ... ثم إعادة توزيعها وتوسيع رقعة انتشارها، تعميما للفائدة ... بلا فضل إلا لله سبحانه وتعالى ملتمسين العون منه القوي القادر ... محترمين النظم القانونية والقواعد الإخلاقية ... كما علمتنا دعوتنا رائدة دعوات الإسلام الوسطي المعتدل.

فإن رغبت أخي في الحصول على خدمتنا، فأهلا وسهلا بك، وإن رأيت غير ذلك فنستميحك العذر، ويجمعا وإياك شجرة الاسلام الوارفة الظلال أو مظلة الإنسانية الواحدة ، التي نعتقد جازمين أن قارورة دوائها هي الإسلام العظيم .



فهيا أخي الكريم

شمر عن ساعد الجد .. واشحذ الهمة .. وأضف جهدك إلى جهود الخيريين من أبناء أمتنا ودعوتنا .. وعش في أجواء هذه الكلمات النيرات من إمامنا الشهيد حسن البنا – رحمه الله " أنا سائح يطلب الحقيقة، وانسان يبحث عن مدلول الإنسانية بين الناس، ومواطن ينشد لوطنه الكرامة والحرية والاستقرار والحياة الطيبة في ظل الإسلام الحنيف...

أنا متجرد أدرك سر وجوده، فنادى " إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين، لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين".

هذا أنا فمن أنت ؟؟!!

فكن سمع الدعوة الذي تسمع به ... وبصرها الذي ترى به ... ولسانها الذي تدعو به ... وقلبها الذي يتحرق شوقا ودعاء لها بالتوفيق والسداد ... ونموذجها الأخلاقي الذي ترغب في أن تقدمه للعالمين أجمعين ... ناشرا للخير .. مغلاقا للشر ... مفتاحا لكل ما هو خير ونافع لدعوتك وأمتك الإسلامية والإنسانية جمعاء.

وفقنا الله جميع لكل خير

والله أكبر ولله الحمد



الإخوان لا يريدون إلا الإسلام
ولا يرون سواه منقذًا للأمة
تظل رسائل الإمام الشهيد حسن البنا- يرحمه الله- النبعَ الذي ينهل منه كل من أراد معرفة فكر وثوابت وحقيقة منهج الإخوان المسلمين، فالرسائل في مجملها حاويةٌ لفكر الإخوان ومنهجهم ومواقفهم الثابتة من القضايا المصيرية، وفي كل رسالة كان الإمام- يرحمه الله- يتناول عدة محاور بالحديث عنها، وتوضيحها، وترسيخها في نفوس الإخوان؛ لتوضيح ثوابتهم الفكرية، ولنا مع رسالة إلى الشباب عدة وقفات:
ففي اختيار الإمام للشباب توضيح لأهمية دور الشباب في نهضة الأمة عمومًا وفي العمل الإسلامي خصوصًا، فهم الوقود الدافع للعمل، وهم الذين تتحقق بجهودهم وطاقاتهم وعملهم الدؤوب الآمال العظام والأهداف الكبرى،
"ومن هنا كان الشباب قديمًا وحديثًا في كل أمة عمادَ نهضتها، وكل نهضة سرَّ قوتها، وفي كل فكرة حاملَ رايتها"..،
وأحسب أن الشباب ليس المرحلة السنية فقط، وإن كانوا هم المستهدفين، ولكنه القدرة على البذل والتضحية والعمل في سبيل الله، فكل من يقدِرُ على هذا فهو شاب ومعنيٌّ بكل كلمة في هذه الرسالة.

عوامل النجاح
بدأت الرسالة بتحديد عوامل النجاح، وفي هذا تحفيزٌ للهمم، وإيقاظٌ للمشاعر والأحاسيس لاستشعار عظمة المسئولية ورفع الروح المعنوية، "إنما تنجح الفكرة إذا قوي الإيمان بها، وتوفر الإخلاص في سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووُجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها"، ونجده حدد أركان النجاح الأربعة: الإيمان والإخلاص والحماسة والعمل، وهي تشمل الجانب الروحي والعقائدي "الإيمان والإخلاص" بجوار الجانب العملي والتطبيقي "الحماسة والعمل"،
وهذا ضمان لكبح حماسة الشباب، وحسن توجيهه، وترسيخ مفهوم تقديم الجانب العقائدي على ما سواه، كما ورد في آخر الرسالة:
"وسيجد كل عامل صادق منكم في ميدان الإسلام ما يرضي همَّته ويستغرق نشاطَه إذا كان من الصادقين".

المسئولية
ثم نجد الإمام- يرحمه الله- يستجيش في نفوس الشباب الحمية، ويُشعرهم بالمسئولية المُلقاة على عاتقهم، حين يقول لهم:
"ومن هنا كثرت واجباتكم، ومن هنا عظمت تبعاتكم، ومن هنا تضاعفت حقوق أمتكم عليكم، ومن هنا ثقلت الأمانة في أعناقكم، ومن هنا وجب عليكم أن تفكروا طويلاً، وأن تعملوا كثيرًا، وأن تحددوا موقفكم، وأن تتقدموا للإنقاذ، وأن تُعطوا الأمة حقَّها كاملاً من هذا الشباب"،
فالشباب المسلم لا يقضي شبابه لاهيًا عابثًا كغيره من الشباب، فالأمة المجاهدة لا تعترف بهذا، ومن يتصدى- تطوعًا- للعمل لله عليه أن يعطي الأمةَ حقَّها من شبابه، يعطيها بذلاً وتضحيةً وحركةً ونشاطًا وعملاً دؤوبًا بلا كلل ولا ملل؛ لهذا نجد الإمام أردف هذا ببيان اختلاف التنشئة بين أجيال الأمة، فيصف الجيل الأول بقوله:
"قد ينشأ الشباب في أمة وادعة هادئة، قوِيَ سلطانها، واستبحر عمرانها، فينصرف إلى نفسه أكثر مما ينصرف إلى أمته"،
ثم يبيِّن الجيل الآخر:
"وقد ينشأ في أمة جاهدة عاملة قد استولى عليها غيرها، واستبدَّ بشئونها خصمُها، فهي تجاهد ما استطاعت في سبيل استرداد الحق المسلوب، والتراث المغصوب، والحرية الضائعة، والأمجاد الرفيعة، والمثُل العليا، وحينئذ يكون من أوجب الواجبات على هذا الشباب أن ينصرف إلى أمته أكثر مما ينصرف إلى نفسه، وهو إذ يفعل ذلك يفوز بالخير العاجل في ميدان النصر، والخير الآجل من مثوبة الله"،
وهو بهذا يوضح طريق التضحية للشباب وبذله لشبابه وطاقته، دون نظر لمقابل من أي أحد دون الله سبحانه.
ويختتم هذا المعنى ببثِّ روح الأمل والثقة في النفوس- حتى لا يصيبها القنوط- ببيان حقيقة النصر وقوانينه الثابتة القائمة على الإيمان والعمل، فيوضح أن النصر يكون للمؤمنين بعملهم الدؤوب، فلا يكفي الايمان وحده ولا العمل وحده..
"واستعدوا يا رجال، فما أقرب النصر للمؤمنين!! وما أعظم النجاح للعاملين الدائبين!!"

عمق الجذور
ثم ينتقل لمحور آخر لبيان حقيقة دعوتنا في العصر الحديث ومشروعيتها، وعمق جذورها، وبيان أن هذه الدعوة من صميم الإسلام.. " لقد آمنَّا إيمانًا لا جدال فيه ولا شكَّ معه، واعتقدنا عقيدةً أثبت من الرواسي وأعمق من خفايا الضمائر، بأنه ليس هناك إلا فكرة واحدة هي التي تنقذ الدنيا المعذبة وترشد الإنسانية الحائرة، وتهدي الناس سواء السبيل؛ وهي لذلك تستحق أن يضحَّى في سبيل إعلانها والتبشير بها، وحمْل الناس عليها بالأرواح والأموال وكل رخيص وغال، هذه الفكرة هي الإسلام الحنيف الذي لا عوجَ فيه ولا شرَّ معه ولا ضلالَ لمن ابتعه"..
إنه الإسلام، روح هذه الدعوة ومنهجها وسبيل نهضتها وهدايتها، ولعل في هذا أبلغ رد للمشكِّكين في نوايا الإخوان وتوجهاتهم، فهم لا يريدون سوى الإسلام فقط، ولا يريدون ولا يرون في سواه منقذًا للأمة..
"ففكرتنا لهذا إسلامية بحتة، على الإسلام ترتكز، ومنه تستمد، وله تجاهد، وفي سبيل إعلاء كلمته تعمل، لا تعدل بالإسلام نظامًا، ولا ترضى سواه إمامًا، ولا تطيع لغيره أحكامًا".

واجب الإخوان
ثم تحدث- يرحمه الله- عن واجب الإخوان ألا وهو بيان الدعوة ونشرها للناس في قوله:
"فأول واجباتنا نحن الإخوان أن نبين للناس حدود هذا الإسلام واضحةً كاملةً بينةً لا زيادةَ فيها ولا نقصَ بها ولا لبسَ معها، وذلك هو الجزء النظري من فكرتنا، وأن نطالبهم بتحقيقها ونحملهم على إنفاذها ونأخذهم بالعمل بها، وذلك هو الجزء العملي في هذه الفكرة"،
ونجده هنا أرسى مبدأً مهمًا ألا وهو تغليب الجانب العملي على الجانب النظري في الدعوة؛ حيث وضح أن الواجب هو البيان بجلاء وهذا هو الجانب النظري، أما العملي فشمل "نطالبهم.. نحملهم.. نأخذهم"، وفي هذا بيان لأهمية العمل والعطاء والتجرد، وتغليب الجانب العملي وتقديمه على مجرد التنظير وقوة الحجة والبيان.

المنهج والغاية
ثم يوضح المنهج والدستور الذي يعمل الإخوان له وبه ومن أجله..
"وعمادنا في ذلك كله كتاب الله، الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، والسنة الصحيحة الثابتة عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- والسيرة المطهرة لسلف هذه الأمة"،
ثم يوضح الإمام هنا السبب والغاية من هذا..
"لا نبغي من وراء ذلك إلا إرضاء الله، وأداء الواجب، وهداية البشر، وإرشاد الناس"،
فهذه هي غايات الإخوان على مر الأجيال، بلا مواربة أو مداهنة، وهذه هي المبادئ التي يزرعونها في نفوس شبابهم منذ اللحظة الأولى.

الغاية إرضاء الله وأداء الواجب وهداية الناس
ثم يوضح السبيل لتحقيق هذه المبادئ، وفيها أيضًا نجد تغليب الجانب العملي وروح البذل والتضحية في النفوس..
"وسنجاهد في سبيل تحقيق فكرتنا، وسنكافح لها ما حيينا، وسندعو الناس جميعًا إليها، وسنبذل كل شيء في سبيلها، فنحيا بها كرامًا، أو نموت كرامًا، وسيكون شعارنا الدائم: الله غايتنا، والرسول زعيمنا، والقرآن دستورنا، والجهاد سبيلنا، والموت في سبيل الله أسمى أمانينا"،
فهذه الشعارات التي يرددها الإخوان في منتدياتهم ليست للدعاية.. بل شعارات للعمل الجاد، ولتنزل منزل التنفيذ والتطبيق العملي في النفوس وواقع الحياة.

بعض المبشرات
وينتقل بعد ذلك للحديث عن بعض المبشرات، ولغرس روح العزة في النفوس:
"إن الله قد أعزكم بالنسبة إليه، والإيمان به، والتنشئة على دينه، وكتب لكم بذلك مرتبةَ الصدارة من الدنيا، ومنزلة الزعامة من العالمين، وكرامة الأستاذ بين تلامذته .. "كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنَهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ" ( آل عمران:110).

وكأن الإمام- يرحمه الله- بين ظهرانينا اليوم وهو يقول:
"فأول ما يدعوكم إليه أن تؤمنوا بأنفسكم، وأن تعلموا منزلتكم، وأن تعتقدوا أنكم سادةُ الدنيا وإن أراد لكم خصومكم الذل، وأساتذة العالمين وإن ظهر عليكم غيرُكم بظاهرٍ من الحياة الدنيا، والعاقة للمتقين"،
فهذه هي روح الإسلام الحقيقية، روح العزة والإباء والكرامة، لا روح الذل والانكسار التي يريدها لنا أعداؤنا.. إنها روح الإسلام التي لو تحلَّينا بها لما استطاعت قُوى الأرض قاطبةًً أن تنال من عزيمتنا ولا كرامتنا، ولو وقفنا بعقيدتنا في وجه شتَّى أنواع التحديات:
"فجددوا أيها الشباب إيمانكم، وحددوا غاياتكم وأهدافكم، وأول القوة الإيمان، ونتيجة هذا الإيمان الوحدة، وعاقبة الوحدة النصر المؤزَّر المبين، فآمِنوا وتآخُوا واعمَلُوا وترقَّبوا بعد ذلك النصر.. وبشر المؤمنين".

نجده هنا قد حدَّد معالم طريق النصر المبين في قوة الإيمان والعقيدة والارتباط بحبل الله المتين، ثم وحدة وتآخٍ وعمل، وفي هذا- إن طُبِّق بحق- سبيلُ النصر المبين والحاسم إن شاء الله، ولو رُبِّي الشباب على هذا لتحقَّق للأمة نصرُ الله، فكيف لمجتمع مؤمن متوحد متآخ، يعمل لوجه الله أن ينهزم أمام قوى الباطل مهما كانت قوتها وجبروتها؟!

كلمـة فـى أغــراض
جمـعـيــة الإخـــوان الـمسلمـيـن
الإمام الشهيد حسن البنا

تعددت الجمعيات الإسلامية ، وتعددت الأغراض وميادين الجهاد تبعاً لذلك ، وكلها والحمد للَّه نافع مفيد يعود على الإسلام والمسلمين بالخير والفائدة إن شاء اللَّـه.
فكل هذه الجمعيات تعمل لنشر الثقافة الإسلامية وتعمل لمحاربة الأمية وتعمل لإنشاء الملاجئ والمشافى والمدارس وتعمل للصدقة والبر والمواساة وتعمل للوعظ والتذكير والمحاضرة . كل ذلك حسن وجميل نحب أن يكثر وأن يزداد وأن يؤدى إلى الغاية المقصودة منه.
ولكن الأمة الناهضة التى تطلب سبيل الحياة وبناء المستقبل فى أشد الحاجة إلى نوع آخر من أنواع العلاج والمجاهدة قد يكون أجدى الأنواع وأقرب السبل الموصلة إلى الغاية .
هذا النوع من أنواع العلاج هو (التربية) وصياغة نفوس الأمة على نسق يضمن لها مناعة خلقية قوية ومبادئ فاضلة ثابتة وعقائد صادقة راسخة.
فإذا وفقت هيئة من الهيئات الإسلامية العاملة إلى هذه الناحية من نواحى الجهاد ، أفادت الأمة أكبر فائدة فى كل مظاهر نهضتها ودلتها على أخصر طريق تتحقق بها آمالها وأمانيها .
ولهذه الغاية أولاً قامت جمعية الإخوان المسلمين .
إنها تقوم بالدرس والمحاضرة وتقوم بالتأسيس والإنشاء وقد أبلت فى ذلك بلاء حسناً : فقامت بإنشاء مساجد ومدارس ومصانع ومعاهد ، ولكن الغاية الأولى أسمى من ذلك هى إنشـاء النـفـوس وبناء صرح الأخلاق وتثبيت العقائد الصادقة التى تدفع إلى جلائل الأعمال.
- إن الأمة التى تعرف حقوقها لا تفرط فيها ولا يجرؤ الناس على الاعتداء عليها .
ولئن حدث ذلك تحت ضغط الظروف والحوادث أوفى سنات الغفلة والجهالة ، فإن معرفة الأمة بحقها المسلوب تجعلها فى دأب على المطالبة به فلا ينسى ولا يضيع.
- وإن الأمة التى تشربت نفسها بالعزة والشعور بالكرامة ، لا يقربها إنسان لأنه يعلم أن خسارته بمصادمته هذا الشعور الأبى أعظم من ربحه فهو دائماً على حذر .
وإنما تهون الأمة على الناس إذا هانت على نفسها قبلهم. ومن لا يكرم نفسه لا يكرم.
- وإن الأمة التى يقوى فيها خلق الإيثار والتسامح حتى يؤديها ذلك إلى الحب والوحدة ، لا يشق صفوفها دخيل ولا ينال منها معتد شيئاً لأن الوحدة قوة ليس فوقها قوة .
- وإن الأمة التى تعلم أن لها رباً واحداً هو المتصرف فى آجالها وأرزاقها ونفعها وضرها ولا متصرف فى ذلك غيره وأن لها جزاء على مناصرة الحق ومقارعة الباطل، لا تخشى أحداً إلا اللَّـه، ولاتحزن على ما تضحى به فى سبيل الوصول إلى الحق والإنصاف ، ولا يصعب عليها أن تسخو بكل ما تملك فى سبيل الغايات الشريفة والأغراض النبيلة .

والإسلام مجتمع كل هذه الفضائل ، فحسب الأمة أن تكون مسلمة حقيقة وأن تتعرف الإسلام الصحيح وأن يكون الإسلام فى أنفسها عقائد مستقرة ومشاعر متمكنة لتكون المثل الأعلى فى الفضائل والكمالات.
فليعلم الإخوان المسلمون أن هذه مهمة جماعتهم ، وأن الغاية الأولى لهم تكوين نفوسهم على مبادئ الإسلام الصحيح فكل من خالف هذه المبادئ فليس منهم فى شئ .
ليس الأخ المسلم ذليلاً ولا مهيناً وليس أنانياً ولا شحيحاً وليس خائناً ولا كاذباً وليس جباناً ولا رعديداً .. لا يخشى إلا ربه ولا يخاف إلا ذنبه ولا يعمل إلا للَّه وحده .. يقيم الصلاة ويؤتى الزكاة .. ولا يعطى الدنية فى دينه ولا الذلة من نفسه .. فمن لم يكن كذلك ، فليس من جماعة الإخوان المسلمين وعليه أن يعمل على تطهير نفسه أو يلتمس لها لوناً آخر من ألوان الجماعات .

الراسل
mahmoud52@btconnect.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://etsalatnet.the-up.com
 
الإخوان لا يريدون إلا الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم اتصالات نت :: المنتدى الاسلامى :: منتدى طريق الهدى-
انتقل الى: