دينى رياضى ثقافى.
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حكم التذكير بالذكر أو الدعاء أو التلاوة على الإنترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
man100
Admin


عدد الرسائل : 831
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 15/05/2007

مُساهمةموضوع: حكم التذكير بالذكر أو الدعاء أو التلاوة على الإنترنت   الجمعة يناير 11, 2008 4:30 pm

الفتوى : 103369
عنوان الفتوى :حكم التذكير بالذكر أو الدعاء أو التلاوة على الإنترنت
تاريخ الفتوى :30 ذو الحجة 1428 / 09-01-2008
السؤال







حكم كتابة في موضوع على الانترنت ذكر أو دعاء أو تذكير بقراءة الكهف يوم الجمعة أو أذكار الصباح والمساء عند وقتها ليأتي الشخص الذي يدخل الموضوع بعد هذا الأول الذي كتب هذا الذكر فيقول ما أوصى به الأول ويكتب هو الآخر واجبا جديدا لمن يأتي بعده؟
الفتوى









الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففضل ذكر الله تعالى على أي وجه كان معلوم؛ لقول الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا* وسبحوه بكرة وأصيلا. {الأحزاب: 41ـ42}. وقوله تعالى: والذاكرين الله كثيرا والذاكرات. {الأحزاب: 35}. وقول النبي صلى الله عليه وسلم: لايزال لسانك رطبا بذكر الله. رواه أحمد وصححه الأرناؤوط.

كما أن الدعاء عبادة جليلة مأمور بها. قال تعالى: (وقال ربكم ادعوني أستجب لكم) [غافر: 60]. وروى أحمد والترمذي وأبو داود وابن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " الدعاء هو العبادة".

وأما عن سورة الكهف فقد أخرج الحاكم في المستدرك والبيهقي في السنن عن أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين".

وفي رواية عند الحاكم أنه صلى الله عليه وسلم قال: "من قرأ سورة الكهف كما أنزلت، كانت له نورا يوم القيامة من مقامه إلى مكة، ومن قرأ عشر آيات من آخرها ثم خرج الدجال لم يسلط عليه...".

فإذا تقرر هذا، فإن كتابة ذكر أو دعاء أو تذكير بقراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو أذكار الصباح والمساء عند وقتها على الأنترنت، ليأتي الشخص الذي يدخل بعد هذا الأول فيقول ما أوصى به الأول، ويكتب هو الآخر واجبا جديدا لمن يأتي بعده...

أقول: إن مثل هذا الفعل يعتبر من الدلالة على الخير، وفيه من الأجر ما لا يخفى. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن الدال على الخير كفاعله" رواه الترمذي.

وقال صلى الله عليه وسلم: "من دل على خير فله مثل أجر فاعله" رواه مسلم.

وعليه، فهو فعل محمود ما لم يُخرَج به عن نطاق الشرع.

والله أعلم.

http://www.islamweb.net/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=103369

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://etsalatnet.the-up.com
 
حكم التذكير بالذكر أو الدعاء أو التلاوة على الإنترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم اتصالات نت :: المنتدى الاسلامى :: منتدى طريق الهدى-
انتقل الى: